اخبار الرياضة

صفعة فياريال تؤكد.. ليفاندوفسكي وحده لا يكفي لقيادة البايرن

رغم أن النجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي، لعب دوره البطولي المعتاد ضمن صفوف بايرن ميونخ الألماني، لم يكن ذلك كافيا لتفادي الخروج الصادم لبايرن من دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا على ملعب “أليانز أرينا”.

وكان بايرن ميونخ قد خسر أمام فياريال الإسباني (1-0)، الأسبوع الماضي في ذهاب دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا.

وفي مباراة الإياب التي أقيمت أمس الثلاثاء على ملعب “أليانز أرينا”، تقدم بايرن ميونخ بهدف النجم ليفاندوفسكي، لكن فياريال وجه الضربة القاضية قبل دقيقتين من النهاية وتعادل بهدف للبديل صامويل شوكويزي، ليتأهل فياريال إلى الدور قبل النهائي فائزا بنتيجة إجمالية (2-1).

وخرج بايرن ميونخ من دور الثمانية بدوري الأبطال، للموسم الثاني على التوالي.

بطولة واحدة لا تكفي

وبعد أن ودع بايرن ميونخ منافسات كاس ألمانيا في وقت سابق من الموسم، لم يعد أمام الفريق البافاري سوى لقب وحيد يمكنه المنافسة عليه هذا الموسم، وهو الدوري الألماني (بوندسليجا)، لكن ذلك لا يعد كافيا لجوليان ناجلسمان المدير الفني للفريق.

وقال ناجلسمان: “الفوز بلقب الدوري فقط ليس كافيا بالنسبة للبايرن. الوصول للدور قبل النهائي هو الحد الأدنى المقبول بالنسبة للفريق في دوري الأبطال. ولم ننجح في تحقيق هذا”.

ومع ذلك، يرى ناجلسمان، الذي لم يتوج بأي لقب كبير حتى الآن خلال مسيرته التدريبية، أن البايرن “قدم واحدة من أفضل مبارياتنا في الأشهر الأخيرة”، في إشارة إلى مباراة أمس.

وأضاف: “مباراة الذهاب كانت الحاسمة. لم نلعب جيدا هناك وخسرنا المواجهة. ولعبنا جيدا في مباراة الإياب”.

هزيمة مؤلمة

ومع تبقي 5 مراحل في البوندسليجا، تتضمن مباراة القمة أمام بوروسيا دورتموند صاحب المركز الثاني في 23 نيسان/أبريل الجاري، يحتاج بايرن وناجلسمان إلى عملٍ جاد لاستعادة التوازن، بعدما وصفها العديد من لاعبي الفريق بأنها “هزيمة مؤلمة للغاية”.

وقال ناجلسمان إن الهزيمة أمام فياريال شكلت واحدة من أكثر 3 هزائم مؤلمة في مسيرته التدريبية، بينما قال لاعب خط الوسط توماس مولر إن “تقبل هذه الهزيمة صعب لأقصى حد”.

ومن جانبه، قال أوليفر كان رئيس نادي بايرن ميونخ، إنه لا يمكن إلقاء اللوم على اللاعبين، الذين حاولوا بذل قصارى جهدهم، لكن مسؤولي النادي سيكون عليهم العمل على حل العديد من المشكلات، والإجابة عن تساؤلات خلال الأسابيع المقبلة.

سياسة خاطئة

فربما تكون سياسة بايرن المتعلقة بإنفاق ما يكفي فقط في سوق انتقالات اللاعبين، قد بدأت في الإضرار بفرص الفريق في التتويج بالألقاب.

كذلك فقد الفريق بالفعل عددا من الأسماء المهمة في أعقاب تتويجه بلقب دوري الأبطال عام 2020، مثل المدافعين ديفيد ألابا وجيروم بواتينج.

ويعد نيكلاس زوله من بين اللاعبين المنتظر رحيلهم عن الفريق، حيث سينضم إلى بوروسيا دورتموند في الصيف في صفقة انتقال حر.

ويحتاج بايرن ميونخ الآن إلى حسم قراراته فيما يتعلق بالتمديد مع لاعبيه الحاليين.

نهاية عقود

ورغم أن لاعبي خط الوسط ليون جوريتسكا وجوشوا كيميش جددا عقودهما بالفعل، يتبقى عام واحد فقط على نهاية عقود نجوم آخرين مثل ليفاندوفسكي وحارس المرمى مانويل نوير ولاعب خط الوسط سيرج جنابري.

والآن، يحتاج ناجلسمان لضمان ظهور فريقه بالمستويات المعهودة في المباريات الخمس المتبقية بالبوندسليجا، لإحراز اللقب الوحيد المتاح أمام الفريق البافاري هذا الموسم.

زر الذهاب إلى الأعلى