اخبار الرياضة

قطعة ناقصة تهدد أحلام ميلان في الاسكوديتو

يشتد صراع المنافسة على لقب الدوري الإيطالي في الموسم الحالي، في ظل وجود أربعة فرق في دائرة المنافسة على اللقب وهم ميلان، إنتر، نابولي ويوفنتوس.

وقدم ميلان بطولة ممتازة حتى الآن، لكن ورغم تصدره لجدول ترتيب المسابقة حتى الآن، إلا أنه بدأ حالة من الانهيار بالأسابيع الأخيرة، حيث أنه في آخر 7 جولات لم يفز سوى 3 مرات.

ويتصدر ميلان جدول الكالتشيو برصيد 68 نقطة جمعها الفريق من 32 مباراة، ويأتي خلفه إنتر برصيد 66 نقطة لكن من 31 مباراة، فيما يحل نابولي ثالثا بـ 66 نقطة من 32 لقاء، ثم يأتي يوفنتوس بالمركز الرابع برصيد 62 نقطة من 32 مباراة.

صلابة دفاعية

استطاع ستيفانو بيولي المدير الفني لميلان، أن يُغير من شكل الفريق الدفاعي منذ توليه المسؤولية الفنية للروسونيري، بل وتمكن في الأشهر الأخيرة وتحديدًا منذ بداية عام 2022 الجاري في إظهار ميلان بشكل آخر دفاعيا.

فرغم أن ميلان يعد هو رابع أقوى خط دفاع بمسابقة الدوري الإيطالي هذا الموسم، خلف كل من إنتر ميلان ونابولي ويوفنتوس، إلا أنه منذ بداية عام 2022، يعد الأقوى دفاعيا بين الفرق الأربعة بكل المسابقات.

منذ بداية العام الجاري، سكنت شباك ميلان 8 أهداف فقط بكل المسابقات، في رقم ممتاز للروسونيري الذي استقبل الأهداف الثمانية في ثلاثة أشهر ونصف، بينما تلقى يوفنتوس 17 هدفا.

أما إنتر ميلان فسكنت شباكه 12 هدفا، بينما استقبلت شباك نابولي 22 هدفا، ما يظهر الحالة الدفاعية الرائعة التي يعيشها ميلان بالعام الحالي.

هجوم ضعيف

رغم أن الفرنسي أوليفييه جيرو، مهاجم ميلان، نجح في الظهور بشكل جيد في الناحية الهجومية، إلا أن ميلان لا يزال يعاني من غياب المهاجمين البارزين القادرين على انتشال الفريق من اللحظات الصعبة، وتسجيل الأهداف من أنصاف الفرص التي تسنح له.

وبالرغم من وجود ستة مهاجمين بميلان، إلا أن تأثيرهم لا يرتقي لدفع عجلة الروسونيري للأمام، حيث يعاني الفريق من غياب تأثير المهاجمين بشكل كبير ما تسبب في التأثير على شكل ميلان بالمباريات الأخيرة ومن ثم أصبح الفريق مهددا بخسارة الصدارة لصالح الغريم الإنتر.

ولم يسجل مهاجمو ميلان أي هدف منذ أكثر من شهر، وتحديدا منذ 6 مارس/ أذار الماضي، عندما سجل جيرو هدف الفوز على نابولي.

فمن جهة يعاني زلاتان إبراهيموفيتش من سلسلة من الإصابات هذا الموسم، كما أن هدفه الأخير مع ميلان كان في يناير/ كانون الثاني الماضي أمام فينيزيا، فيما فشل إبراهيم دياز ورفائيل لياو في انتشال ميلان من وضعه، حيث يعود آخر هدف لدياز لشهر سبتمبر/ أيلول الماضي، بينما آخر هدف أحرزه البرتغالي لياو كان في فبراير/ شباط الماضي.

أما الكرواتي أنتي ريبيتش فلم يسجل سوى 3 أهداف هذا الموسم، 2 منهم بالدوري الإيطالي، ويعود آخر هدف له لفبراير/ شباط، وكذلك البرازيلي جونيور ميسياس الذي سجل هدفه الأخير في ذات الشهر أيضًا.

ومع فشل ميلان في التسجيل في آخر مباراتين، أصبح الفريق تحت رقبة الغريم التقليدي إنتر، الذي لديه مباراة مؤجلة أمام بولونيا، وحال فاز بها سينفرد بصدارة الترتيب، ومن ثم سيعتمد لقب الكالتشيو على نتائج النيراتزوري

زر الذهاب إلى الأعلى