عام

هالة السعيد تشيد ببرنامج تكافل وكرامة

الدكتورة هالة سعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، ورئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية في مصر ورئيس مجلس إدارة البنك، تتحدث خلال حلقة نقاش بعنوان “تسريع الانتعاش والحد من عدم المساواة: الطريق إلى التنمية المستدامة حتى عام 2030”. الذي عقد في إطار الحدث برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي تم تحديد أهداف عام 2030 في اليوم الثالث من الاجتماع السنوي السابع والأربعين لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، الذي عقد في شرم الشيخ في الفترة من 1 إلى 4 يونيو.

دعم الاقتصاد المصري

حضر الاجتماع الدكتور محمد الجاسر رئيس مجلس إدارة مجموعة البنك الإسلامي للتنمية وسري مولياني وزير المالية بجمهورية إندونيسيا ونائب محافظ الجمهورية ومدير الشؤون المالية الإدارية. الكاميرون، وزير الاقتصاد والتخطيط والتعاون الدولي بجمهورية الكاميرون أمادو أوت السنغال، زامير إقبال، البنك الإسلامي للتنمية.

أهداف الامم المتحدة

تحدثت الدكتورة هالة سعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، عن أهداف الأمم المتحدة وإطلاق استراتيجية التنمية المستدامة لرؤية مصر 2030، وكذلك النسخة الوطنية من الأجندة الأفريقية، والتي تعتبر مصر جادة للغاية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030. بعد الأحداث المضطربة في 2011-2014، دخل الإصلاح الاقتصادي الأول في 2016 مرحلة الاستقرار. تم إطلاق برنامجي تكافل وكرامة كأول مخططات تحويل نقدي مشروط وغير مشروط.

أجندة الإصلاح الاقتصادي

وأوضح السعيد أن أجندة الإصلاح الاقتصادي تركز أيضا على الاستثمار في البنية التحتية، مؤكدا على ضرورة زيادة الاستثمار في البنية التحتية لتحسين نوعية حياة المواطنين، حيث لا يستطيع القطاع الخاص الاستثمار في البنية التحتية الضعيفة. تسعى الحكومة المصرية جاهدة لزيادة معدل الاستثمار في مشروعات البنية التحتية مثل الطرق والكهرباء والطاقة، مؤكدا أن ركائز خطة الإصلاح الاقتصادي تشمل أيضا سلسلة من التغييرات التشريعية المتعلقة بقوانين الاستثمار والوصول إلى الأسواق، مؤكدا أن مصر لديها حاليا بنية تحتية قوية.

  • أجندة الاقتصاد المصري
  • برنامج تكافل وكرامة
  • دعم برنامج تكافل وكرامة
  • كل ما تريد معرفتة حول تكافل وكرامة

زر الذهاب إلى الأعلى